قال السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس سره الشريف ) في قصيدة له من ديوان ( مجموعة أشعار الحياة ) بعنوان ( في وفاة منتظر) التوأم لسماحة السيد مقتدى الصدر( أعزه الله ) : ( لكن الرب قد رأى الحكمة ... وهو الحكيم محضاً وصرفا ) ( أن يرى المقتدى على الأرض يسعى ... في حياة تجل قدراً ووصفا ) ( وأستلام الحبيب منتظر الصدر ... ليسعى هناك روحاً مصفى ) ( كي نراه فوق الجنان مطلا ... وبصف من الملائك حفا ) ( طأطأت هذه القلوب خشوعا ... ورضا النفس في الجوانح خفا ) ( فهي إذ رحبت بمن قد تبقى ... بحياة الهنا وعيش مرفا ) ( وخصوصاً بواحد التوأمين ... الفريد مرأى وعرفا ) ( سعدت أرخو : بحب التوأم ... جاء في العام نفسه وتوفا ) .


آخر التصريحات :



 الدكتورة مها الدوري تقول لنوري المالكي : ما أجرأك على الله ورسوله وما أجرأك على العراق وما أجرأك على المقاومة الشريفة في العراق .

 أفي ايام محرم الحرام ...أفي ايام الامام الحسين (عليه السلام) يارئيس الوزراء يادكتور حيدر العبادي ؟

  الدكتورة مها الدوري تعلن تضامنها مع صفحة الأخ المفضال ( صالح محمد العراقي ) .

  الدكتورة مها الدوري : لقد ثأرنا للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدست نفسه الزكيه ) من إسرائيل

 الدكتورة مها الدوري تفضح الرئيس الامريكي ( أوباما ) أمام المسلمين والعرب والعالم

 الدكتورة مها الدوري : بريطانيا قبل أيام : لن نتدخل ضد داعش في العراق

  شاهد ( الفديو ) رسالة مهمة من الدكتورة مها الدوري الى نوري المالكي رئيس الوزراء السابق

  في تونس يستقيل رئيس أركان الجيش التونسي لإخفاقه في مواجهة الارهاب .

 بعد بيان سماحته الأخير الدكتورة مها الدوري تجدد عهد الطاعة لسماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر ( دام عزه )

 المفوضية العليا للانتخابات تغرم النائب الدكتورة مها الدوري ( مرة أخرى ) مبلغ ( 100 مليون دينار ) أصبح المبلغ الكلي ( 150 مليون دينار )

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا







































 
  • القسم الرئيسي : الأخبار والأقسام الأخرى .

        • القسم الفرعي : المقـالات والكلمات .

              • الموضوع : التعلم في الصغر كالنقش في الحجر – الشعائرالحسينية المعلم الأول .

التعلم في الصغر كالنقش في الحجر – الشعائرالحسينية المعلم الأول

 التعلم في الصغر كالنقش في الحجر – الشعائرالحسينية المعلم الأول

إنتقادات وإفتراءات توجه بها البعض  ممن يدعون إنتمائهم للمذهب الشيعي ضد الشعائر الحسينية ومحاولة التضييق عليها فلهؤلاء أقول : إن كل شيعي وأنتم منهم عرفتم ثورة الامام ( الحسين ) عليه السلام ومظلوميته وأحداث واقعة الطف في كربلاء من خلال الشعائر الحسينية بل إن هذه المعرفة والتعلق وحب الامام ( الحسين ) عليه السلام في قلب كل مسلم شيعي عالما كان أو كان جاهلا ، كبيرا كان أو صغيرا إنما جاءت وحفرت في الضمائر منذ الصغر ، نعم منذ الصغر والإ فأسأل أي طفل شيعي عن اسماء العظماء ، فلاسفة ، قادة ثورات ، كبار الادباء والشعراء لن يعرفهم ولكن إسأله عن الامام ( الحسين ) عليه السلام سيقص عليك واقعة الطف وذبح الطفل الرضيع وهو عطشان في حضن أبيه الامام ( الحسين ) عليه السلام ، سيقص عليك صبر  السيدة ( زينب ) عليها السلام وشجاعتها ، سيقص عليك إباء ( العباس ) عليه السلام وتضحيته ووفاءه ، سيقص عليك دموع  السيدة ( رقية ) عليها السلام وأستشهادها وهي تحتضن راس أبيها سيخبرك عن الحر وحبيب وجون وعشق عابس ، فكيف تسنى لهذا الطفل أن يعرف تفاصيل القضية الحسينية وأبطالها كيف تسنى له أن يعرف أهدافها وما أراده الامام ( الحسين ) عليه السلام منها ، ليس من الكتب أكيدا والإ لعرف أسماء باقي الشخصيات التي حفظ التأريخ أسمائها ولم يعرف تلك الاحداث من المحاضرات الدينية فطفل في سنواته الاولى غير قادر على أستيعاب ما تطرحه المحاضرات الدينية من روايات وأطروحات فكيف عرف هذا الطفل الامام ( الحسين ) عليه السلام ونهضته .. لقد علمته الشعائر الحسينية بكل أشكالها ( البكاء – اللطم- التطبير – الزنجيل – التشابيه – والطبخ وكل اشكال الشعائر  )  ففي تلك النفس البريئة كانت البيئة الخصبة التي حفر فيها حب الامام ( الحسين ) عليه السلام ونهضته التي تلقتها فطرة الطفل  السليمة لتخزنها في العقل والقلب والوجدان لتبقى محفورة ( كالنقش في الحجر ) الى يوم يبعثون ..فيا إيها المنتقد ألم تسمع ( التعلم في الصغر كالنقش في الحجر ) أو لم تسمع إيها المنتقد ما للمعلم من قدر وتبجيل ( قم للمعلم وفه التبجيلا ... كاد المعلم أن يكون رسولا ) ويا إيها المنتقد ألم تسمع ( من علمني حرفا ملكني عبدا ) فكيف بنا إذا كان هذا المعلم هوالمعلم الأول وكيف بنا إذا كان ما علمنا إياه هذا المعلم هو حب الامام ( الحسين ) عليه السلام سبط الرسول الأعظم ( محمد ) صل الله عليه وآله وسلم وسيد شباب أهل الجنة فلماذا تريد إيها المنتقد أن تحرم الإجيال من الفضل الذي تعلمته أنت في الصغر يا ناكر الجميل ..ليس لنا نحن عشاق الامام ( الحسين ) عليه السلام الإ أن نقف بكل وفاء وإجلال وإكبار للمعلم الأول ( الشعائر الحسينية ) فهي علمتنا حب الامام ( الحسين ) عليه السلام وحفرت فينا منذ الصغر مبادئه كالنقش في الحجر .

مها الدوري

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/20   ||   القرّاء : 1971









البحث في النصوص :


  

جديد النصوص :



  صور منزل الدكتورة مها الدوري في شارع فلسطين

 سماحة السيد القائد مقتدى الصدر " أدعو الحكومات العربية للوقوف مع فلسطين و أنا على استعداد لمقاومة إسرائيل كما قاومت الاحتلال الأمريكي"

 الدكتورة مهى الدوري تقود تظاهرة نسوية حاشدة في بغداد

 الدكتورة مهى الدوري تتشرف بلقاء سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) .

 يا خاتم الانبياء وسيد المرسلين يا حبيبي يا ( محمد ) صلوات ربي وسلامه عليك

  قصة العم أنتيبا ( المسيحي ) ورحمة آل الصدر ... بقلم الدكتورة مها الدوري

 سلام عليك يا بن النبي ( محمد ) صل الله عليه وآله وسلم ... بقلم الدكتورة مها الدوري

 الدكتورة مها الدوري تقول لنوري المالكي : ما أجرأك على الله ورسوله وما أجرأك على العراق وما أجرأك على المقاومة الشريفة في العراق .

  التعلم في الصغر كالنقش في الحجر – الشعائرالحسينية المعلم الأول

  الى عدنان الطائي ... مالكم و الشعائر الحسينية ؟ // بقلم الدكتورة مها الدوري

ملفات عشوائية :



 برنامج ( عراق الغد ) يعاد يوم الثلاثاء الموافق 25 / 10

 عشائر الفلوجة تعزي النائب الدكتورة مها الدوري

 الدكتورة مها الدوري : لنجعل من أول يوم للبرلمان يوم تأريخيا لرفض الاحتلال وبداية برلمان عراقي موحد وقوي .

 الدوري: محذرة "السكوت عن هذه الإجراءات معناها الرجوع لإعلام السلطة

  زينب ( عليها السلام ) بطلة الانسانية / بقلم الدكتورة مها الدوري :

 (( ياالله )) بعد كل فقرة من خطاب السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر ( دام عزه ) تلبي الدكتورة مها الدوري النداء

 أستقبلت الدكتورة مها الدوري شكاوى المواطنين في مكتب السيد الشهيد الصدر ( قدس سره الشريف) صباح يوم السبت 4/ 9

 الدكتورة مها الدوري تستنكر بشدة وتدين الأعتداء الارهابي على كنيسة طوق النجاة

 مها الدوري : ما تتعرض له النساء في البحرين جريمة ضد الأنسانية .

 نغمة أنتخابية مهداة للدكتورة مها الدوري من قبل مجموعة رواديد لدعمها في الأنتخابات

إحصاءات قسم النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 8

  • عدد المواضيع : 1256

  • التصفحات : 4265677

  • التاريخ : 11/12/2017 - 20:52











نأمل عند نقل الأخبار او المواد الموجودة في الموقع عدم التغيير في النص وذلك للأمانة الشرعية
 
صدر العراق : الموقع الرسمي للدكتورة مها الدوري ، عضو مجلس النواب العراقي - www.sadraliraq.com
 

Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net