قال السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدس سره الشريف ) في قصيدة له من ديوان ( مجموعة أشعار الحياة ) بعنوان ( في وفاة منتظر) التوأم لسماحة السيد مقتدى الصدر( أعزه الله ) : ( لكن الرب قد رأى الحكمة ... وهو الحكيم محضاً وصرفا ) ( أن يرى المقتدى على الأرض يسعى ... في حياة تجل قدراً ووصفا ) ( وأستلام الحبيب منتظر الصدر ... ليسعى هناك روحاً مصفى ) ( كي نراه فوق الجنان مطلا ... وبصف من الملائك حفا ) ( طأطأت هذه القلوب خشوعا ... ورضا النفس في الجوانح خفا ) ( فهي إذ رحبت بمن قد تبقى ... بحياة الهنا وعيش مرفا ) ( وخصوصاً بواحد التوأمين ... الفريد مرأى وعرفا ) ( سعدت أرخو : بحب التوأم ... جاء في العام نفسه وتوفا ) .






آخر التصريحات :



 الدكتور المصري كمال الهلباوي يشيد بالدكتورة مها الدوري

 الدكتورة مها الدوري تقول لنوري المالكي : ما أجرأك على الله ورسوله وما أجرأك على العراق وما أجرأك على المقاومة الشريفة في العراق .

 أفي ايام محرم الحرام ...أفي ايام الامام الحسين (عليه السلام) يارئيس الوزراء يادكتور حيدر العبادي ؟

  الدكتورة مها الدوري تعلن تضامنها مع صفحة الأخ المفضال ( صالح محمد العراقي ) .

  الدكتورة مها الدوري : لقد ثأرنا للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ( قدست نفسه الزكيه ) من إسرائيل

 الدكتورة مها الدوري تفضح الرئيس الامريكي ( أوباما ) أمام المسلمين والعرب والعالم

 الدكتورة مها الدوري : بريطانيا قبل أيام : لن نتدخل ضد داعش في العراق

  شاهد ( الفديو ) رسالة مهمة من الدكتورة مها الدوري الى نوري المالكي رئيس الوزراء السابق

  في تونس يستقيل رئيس أركان الجيش التونسي لإخفاقه في مواجهة الارهاب .

 بعد بيان سماحته الأخير الدكتورة مها الدوري تجدد عهد الطاعة لسماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد مقتدى الصدر ( دام عزه )

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا







































 
  • القسم الرئيسي : الأخبار والأقسام الأخرى .

        • القسم الفرعي : قـسـم التصريحـات .

              • الموضوع : النائب مها الدوري : عندما ذهب دم الكابتن محمد عباس سدى تجرأ قاتل الشمري على فعلته الشنيعة. .

النائب مها الدوري : عندما ذهب دم الكابتن محمد عباس سدى تجرأ قاتل الشمري على فعلته الشنيعة.

  النائب مها الدوري : عندما ذهب دم الكابتن محمد عباس سدى تجرأ قاتل الشمري على فعلته الشنيعة.

 

قالت النائب عن كتلة الاحرار الدكتورة مها عادل مهدي الدوري في الوقت الذي استنكر فيه التصرف البربري الذي اودى بحياة الاستاذ الجامعي والاعلامي محمد بديوي الشمري والذي يعكس مدى الاستخفاف بإرواح المواطنين الابرياء وإذ نطالب بإنزال القصاص العادل بالجاني وأن يوضع حد لهذه التصرفات الاجرامية المستمرة فعندما ذهب دم الكابتن الكربلائي محمد عباس سدى وهرب الجاني بفعلته تجرأ قاتل الاستاذ الشمري على فعلته الاجرامية وكان على رئيس الوزراء أن يذهب بنفسه ليلقى القبض على قتله الكابتن محمد عباس الذي قتلته قوات سوات التابعة للمالكي وأن لا يتستر على قتلة الجنود الخمسة في الانبار وأن لايعطي عفوا عن داعش ولا عفوا خاصة عن الارهابيين من العرب كالسعوديين والاردنيين والليبيين وغيرهم وقتها لن يتجرأ أحد على الدم العراقي كما تجرأ بالامس ضابط تابع للفوج الرئاسي على قتل استاذ جامعي وإعلامي بدم بارد .

وطالبت الدوري رئيس الوزراء ( نوري المالكي ) بالكف والتوقف عن أستغلال الدم العراقي كورقة أنتخابية يقتل العراقيين ويسيل لعابه للدم العراقي عندما يحتاج ذلك أنتخابيا ويعفو عن قتلة العراقيين عندما يحتاج  ذلك إنتخابيا فإذا كان ولي الدم كما يقول فليس لولي الدم الإ إنزال القصاص بما أمر الله سبحانه وتعالى لا أن يعفو عفوا خاصا عن مجرمين سعوديين  وغيرهم  من القتلة تاركا ذوي الضحايا خلف ظهره . 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/23   ||   القرّاء : 2255















البحث في النصوص :


  

إحصاءات قسم النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 8

  • عدد المواضيع : 1258

  • التصفحات : 4729052

  • التاريخ : 16/12/2018 - 01:02











نأمل عند نقل الأخبار او المواد الموجودة في الموقع عدم التغيير في النص وذلك للأمانة الشرعية
 
صدر العراق : الموقع الرسمي للدكتورة مها الدوري ، عضو مجلس النواب العراقي - www.sadraliraq.com
 

Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net