• الموقع : صدر العراق: الموقع الرسمي للدكتورة مها الدوري - العراق. .
        • القسم الرئيسي : الأخبار والأقسام الأخرى .
              • القسم الفرعي : المقـالات والكلمات .
                    • الموضوع : قصة العم أنتيبا ( المسيحي ) ورحمة آل الصدر ... بقلم الدكتورة مها الدوري .

قصة العم أنتيبا ( المسيحي ) ورحمة آل الصدر ... بقلم الدكتورة مها الدوري

 قصة العم أنتيبا ( المسيحي ) ورحمة آل الصدر

لم أتمالك نفسي من البكاء عندما شاهدت وسمعت العم جوزيف سليم أنتيبا ( المسيحي ) وهو يحكي قصته مع سماحة السيد موسى الصدر ( المغيب ) .. بيت العم أنتيبا المسيحي قد لا يشبه بيوت المسلمين ليس لكونه بيت إنسان مسيحي وإنما لأنه بيت زاخرة جدرانه بأوراق معلقة كتب عليها أحاديث النبي ( محمد ) صل الله عليه وآله وسلم ، وأحاديث الامام ( علي بن أبي طالب ) عليه السلام .. جلس العم أنتيبا يتحدث قد حفرت السنوات أخاديدها على وجهه الذي قد تجاوز الثمانين عاما ذلك الشيخ كان يتكلم ولكن صوته يرتجف ويتهدج وتجري دموعه كلما ذكر سماحة السيد موسى الصدر( المغيب ) قال في مقابلة معه إنه كان لديه معمل ( بوظة يعني آيس كريم ) من سنوات بعيده وكانت منتجاته تتميز بالجودة وإقبال الناس عليها فجاء رجل ينافسه وكان ( مسلما شيعيا ) لكنه لم يستطع أن يجاري العم أنتيبا في جودة صناعة ( البوظة – المثلجات ) فبدأ يضيق عليه ويستخدم أسلوب آخر ( بلش علي بالطائفية ) كما يقول العم أنتيبا أي يحاول تنفير الناس من البوظة كون صانعها هو رجل مسيحي وإن المسلم لا يجوز أن يأكل من يد مسيحي طالبته بالتوقف يقول العم أنتيبا فرفض فقلت ( أي أنتيبا ) : ( ماعدنا غير اللي الله يجيبو بالسلامة السيد موسى الصدر ...الله يرجعو ويجيبو بالسلامة ) وأستمر أنتيبا يقص قصته فقال ذهبت لسماحة السيد موسى الصدر وقال له يا سيدنا الإسلام ثبت بالعدل فقال له سماحة السيد ( مضبوط حبيبي ) وحكى للسيد قصته وقال له ماذا أفعل وأنا لدي عيال ولقد قطع رزقي وهو لايقدر علي تجاريا فأستعمل ضدي الطائفية وجعل الناس يقاطعونني ولا يشترون مني .. طيب سماحة السيد موسى الصدر خاطره وقال له : ( بسيطة روح لمحلك وأنا سآتي إليك أكل عندك بوظة ) وبالفعل ذهب سماحة السيد موسى الصدر الى محل العم أنتيبا المسيحي وأخذ منه بوظة وبدا يأكل منها أمام الرجل المنافس المسلم الذي لم يستطع أن ينطق بكلمة وأمام الناس الذين وقفوا يشاهدون سماحة السيد موسى الصدر يأكل البوظة عند الرجل المسيحي العم أنتيبا .. وبقي العم أنتيبا يردد وهو يحكي قصته ( الله يجيبو بالسلامة ) كلما ذكر أسم سماحة السيد موسى الصدر ( المغيب ) عند هذه الكلمات توقف العم أنتيبا قاطعته عبراته وصار يبكي ويقول ( نحن أيتام .. أيتام بغيابو ) أي السيد موسى الصدر ( المغيب ) هذه المقابلة أجرتها معه أحدى القنوات الفضائية والملفت للنظر إن العم أنتيبا توفي بعد هذه المقابلة بيومين وكأنه بقي كل تلك السنوات وعبر كل تلك الأيام لينقل هذه القصة الانسانية لنا لنتعلم نحن المسلمين إن عظمة الإسلام في إنسانيته وإن الدين عند ( الله ) عزوجل المعاملة فهل لنا أن نأخذ عبرة مما فعل سماحة السيد موسى الصدر ( المغيب ) ونلتفت الى إن الإسلام ليس لطائفة إنما الإسلام للبشرية كلها .

الدكتورة مها الدوري

22 صفر الخير 1436

15 / 12 / 2014 


  • المصدر : http://www.sadraliraq.com/subject.php?id=1356
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 12 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2018 / 11 / 19